النشرة الصحية

معدل السكر الطبيعي في الجسم

معدل السكر الطبيعي في الجسم دليل على سلامة الجسم من الامراض، كما يعد الحفاظ. على هذا المعدل ضمن الحد الطبيعي هام للحصول على حياة صحية خاصة لدى المرضى بداء السكري.

فذلك يجنبهم الحصول على مضاعفات خطرة تنتج عن ارتفاع أو انخفاض السكر في الجسم. كما يمكن الاستعانة بموقع مرسول للحصول على المعلومات عن طرق الحفاظ على معدل السكر الطبيعي في الجسم.

أيضاً لا يرتبط اختلاف معدل السكر الطبيعي فقط بمرضى السكر بل يختلف هذا المعدل عند الأصحاء و المرضى ذلك حسب الوقت الذي يتم فيه قياسه.

معلومات هامة عن معدل السكر الطبيعي في الجسم

تختلف نسبة السكر في الجسم حسب الوقت الذي تم قياس هذه النسبة فيها، أيضاً تعتمد على تناول الوجبات الغذائية. حيث يكون معدل السكر في فترة الصباح قبل تناول وجبة الإفطار في أدنى معدل، و المعدل الأعلى يكون بعد تناول الوجبات بساعة أو اثنتين. كذلك معدل الجهد المبذول قبل القيام بعملية قياس معدل السكر.

أيضاً يجب الذكر أن المصابين بمرض السكر تكون معدلات السكر لديهم اعلى من معدل السكر الطبيعي لدى الأشخاص السليمين.

اقرأ المزيد : الأدوية الأكثر شيوعاً في الوصفات الطبية في تنظيم الهرمونات وأضرارها

معدل السكر الطبيعي في الجسم

معدل السكر يختلف اعتماداً على تناول الوجبات كما ذكرنا سابقاً لكنّ يمكن أن نلخص قراءة معدلات السكر. بجدول لتسهيل الحصول على النسبة الموجودة في الجسم:

وقت قياس النسبة خلال النهارقراءة النسبة للأفراد السليمينقراءة النسبة للمصابين بداء السكر
قبل تناول وجبة الطعاميجب ان يكون بين72-99 ملليغرام/ديسيلتربين80-130 ملليغرام/ديسيلتر
بعد ساعة او اثنتين من تناول الطعامأقل من 140 ملليغرام/ديسيلترأقل من 180 ملليغرام/ديسيلتر

تكون هذه النسب بشكل عام لكن هناك حالات خاصة يجب العلم بها و معرفة كيفية التعامل معها مثل:

  • في حال كنت صائم و كانت نسبة السكر في الجسم 50 ملليغرام/ديسيلتر. أو أقل يجب طلب المساعدة الطبية في الحال فإن المعدل منخفض جداً عن الطبيعي.
  •  أما في حال كانت النسبة بين 70-90 ملليغرام/ديسيلتر فهي منخفضة أيضاً عن معدل السكر الطبيعي. في هذه الحالة يمكن تناول قطعة سكر عند ظهور علامات الانخفاض كما يمكن طلب المساعدة الطبية.
  •  حالة المعدل بين 90-120 ملليغرام/ديسيلتر فهو المعدل الطبيعي للسكر في الجسم و لا داعي للقلق.
  • إذا كان المعدل بين 120-160 ملليغرام/ديسيلتر فيعتبر مرتفع و يكون الشخص هنا. بحاجة إلى مراقبة إضافة إلى المساعدة الطبية.
  • أما إذا كان المعدل بين 160-240 ملليغرام/ديسيلتر ففي هذه الحالة يكون السكر. مرتفع جداً و يجب محاولة خفض هذه النسبة مع طلب المساعدة الطبية.
  • في حال المعدل كان بين 240-300 ملليغرام/ديسيلتر يكون المعدل مرتفع جداً. و يجب أخذ استشارة طبية بسرعة لإعادة ضبط المعدل ضمن الطبيعي.
  • أما في حالة كان المعدل 300 ملليغرام/ديسيلتر و ما فوق يكون الوضع خطير جداً و يجب طلب المساعدة الطبية بشكل فوري.

أيضاً يجب لفت النظر إلى بعض العوامل التي تؤدي إلى اختلاف معدل السكر الطبيعي في الجسم نذكر منها:

  • مدة الصيام حيث أن معدل السكر لمدة لا تقل عن ثماني ساعات يختلف عن المعدل. بعد فترة الاكل بساعة أو اثنين، لذلك يجب تحديد الوقت المناسب لإجراء الفحص.
  • يختلف ايضاً المعدل بين الأشخاص المصابين بمرض السكري و الأصحاء.
  • أيضاً عامل العمر له دور في معدل السكر حيث نجد الكبار في السن يختلف عندهم المعدل الطبيعي للسكر عن الأطفال و صغار السن.
  • المدة التي يعاني منها المريض من داء السكر لها دور ايضاً في اختلاف معدل السكر.
  • الأدوية التي يتم معالجة مرض السكر فيها منها الإنسولين.
  • من العوامل ايضاً التي تؤدي إلى خلل. معدل السكر الطبيعي هو حالة الحمل.
  • تكرار عملية انخفاض السكر في الجسم و فقدان الوعي لعدة مرات يؤدي إلى اختلال المعدل الطبيعي للسكر.

أنواع مرض السكري الذي يؤدي لاختلال معدل السكري الطبيعي 

اختلال معدل السكر قد يؤدي إلى الإصابة بداء السكري، لذلك يجب أن نتعرف بالبداية على أنواع مرض السكري:

السكر من النمط 2:

السبب الرئيسي لهذا النمط هو عدم استخدام الجسم للأنسولين بشكل فعال و يسمى هذا المرض داء السكر الذي لا يعتمد على الأنسولين، كما يعاني حوالي 95% من مرضى هذا السكر من النمط 2.

حيث العامل الأساسي للإصابة به هو زيادة الوزن و البدانة، كذلك هذا النمط يشخص بعد مرور زمن طويل. على الإصابة به لان أعراضه مماثلة للنمط 1، يصيب هذا النمط الأطفال و البالغين أيضاً.

السكر من النمط1:

الذي يعد السبب الرئيسي له هو عدم انتاج الجسم للأنسولين و يدعى بداء السكر المعتمد على الانسولين. كما يستدعي هذا المرض أخذ الانسولين بشكل يومي، أظهرت الدراسات أن معظم المصابين بهذا النمط من الطبقة ذات الدخل العالي.

كما أن العوامل التي تسبب هذا النمط غير معروفة، لكن اعراضه تشمل على زيادة بالتبول مع عطش زائد و جوع بشكل مستمر كما يمكن تشوش الرؤية.

سكر الحمل:

الذي يسببه فرط الغلوكوز في الدم عن المعدل المعتاد، لكن هذا الفرط لا يصل إلى مستوى التشخيص بالسكري. في حال النساء المصابات بهذا الداء أثناء الحل تزداد لديهم احتمالية ظهور مضاعفات في فترة الحمل و عند الولادة. كما ان هناك احتمالية بالإصابة بالنمط2 في المستقبل لدى هؤلاء النساء كما هناك احتمالية نقله إلى الأبناء.

اضطراب تحمّل الغلوكوز مع الصيام حيث يمثل هذا النوع حالتين تكون هي الوسطية بينهما او مرحلة انتقالية بين الحالة الطبيعية و حالة الإصابة بداء السكري. كما انه من المحتمل الإصابة بالنمط 2، كل ذلك نتيجة اختلال معدل السكر الطبيعي في الجسم.

كيف احافظ على معدل السكر الطبيعي في جسمي

هناك الكثير من الطرق التي تساهم في الحفاظ على هذا المعدل ضمن الطبيعي في الجسم، لذلك سوف نذكر بعض هذه الطرق:

  1. اتباع نظام حياة صحي فإن التغذية بالنسبة لمرضى السكر يجب ان تعتمد على نظام غذائي. صارم يحوي على جميع العناصر التالية:
  • تناول كميات قليلة من الكربوهيدرات كونها العامل الرئيسي الذي يؤثر على معدل السكر الطبيعي في الجسم. لكن لا ينصح بإزالتها بشكل نهائي من النظام الغذائي لأنها تحوي على مصادر ألياف غذائية مهمة.
  • محاولة التقليل من تناول الدهن الحيواني، و التركيز علة دهون الأسماك كذلك دهون المكسرات مثل الجوز و البندق. 
  • محاولة الامتناع عن تناول الأطعمة المقلية بشكل نهائي.
  • التركيز على تناول الالبان ذات الدسم القليل.
  • التركيز على تناول الخضراوات بشكل أساسي و إدخال البقوليات ضمن الوجبات التي يتم تناولها.
  1. المثابرة على التمارين الرياضية لدى المرضى اللذين لا يعانون من مضاعفات في القلب حيث ينصح ب:

– المشي السريع لمدة 45 دقيقة على ثلاث مرات في الأسبوع، كما ينصح باستخدام الآلات الرياضية في حال توفرها.

– في حال ممارسة التمارين الرياضية الشاقة. يجب استشارة الطبيب كالركض لمسافات طويلة جداً أو اللعب بالأوزان الثقيلة.

ينصح بالتمارين الرياضية المعتدلة بعد اجراء الفحوصات و موافقة الطبيب عليها. في حال كان المريض يعاني من اضطراب القلب و الاوعية الدموية.

قد يعجبك : أفضل طرق العناية بالشعر

  1. الاستمرار بقياس معدل السكر الطبيعي في الجسم للحصول على حالة توازن سليم لمعدلات السكر و تتم هذه الفحوصات بجهاز الغلوكوميتر على عدّة فترات في النهار حسب توصيات الطبيب. فغالباً يجب قياس معدل اسكر بعد تناول الوجبات ب ساعتين و في الصباح قبل تناول وجبة الفطور.
  2. المثابرة على اجراء فحص الهيموغلوبين المسكر الذي يعمل على قياس متوسط السكر في الدم، حيث أن الهدف الرئيسي هو ان يكون مستوى المسكر 7% حتى يكون معدل السكر طبيعي.
  3. المثابرة على قراءات ضغط الدم و ايضاً الدهنيات في الجسم، حيث انها المبدأ الأكثر أهمية للحفاظ على معدلات السكر في الجسم بشكل طبيعي، حيث ينصح بإجراء هذه الفحوصات مرة كل ثلاث أشهر، و فحص ضغط الدم باستمرار حيث يجب ان يكون المعدل 130/80 ملليمتر زئبقي كحد وسطي، فارتفاع الضغط و الدهنيات مع ارتفاع السكر قد تؤدي إلى حصول مضاعفات خطيرة.

أيضاً من الطرق التي تساهم في الحفاظ على معدل السكر الطبيعي:

6. البدء بالعلاج الطبي بشكل فوري لدى اكتشاف المرض فهذا يقلل من المعاناة التي قد تنشأ من المضاعفات المستقبلية لاختلال معدل السكر الطبيعي و يجب البدء بالعلاج باستخدام:

  • الميتوفورمين حيث أن بعض الأطباء يعملون على إضافة أدوية للعلاج الاولي مثل الميتوفورمين الذي له تأثير إيجابي على توازن السكر في الدم و يقلل من الوزن الزائد لكن يوجد بعض السلبيات في هذا الدواء مثل تأثيراته الجانبية عند البدء بالعلاج و عدم معرفة التأثير الدوائي له على المدى البعيد.

لذلك الكثير من الأطباء ينحازون إلى العلاج باستخدام الانسولين القاعدي الذي يتميز بفاعلية طويلة لمدة يوم كامل، كما يعتبر الانسولين الدواء الاولي الذي بدأت معالجة السكر به فهو يعيد معدل السكر الطبيعي إلى الجسم دون ظهور اثار جانبية.

7. أخذ استشارة أخصائي تغذية حيث يجب ان يلتزم مريض السكر باستشارات غذائية بشكل دائم كذلك يجب استشارة ممرضة لتنظيم الانسولين و جرعاته بشكل يلائم التغذية مع مستوى السكر في الجسم، كل ذلك للوصول إلى النتائج التالية:

  • مستوى الهيموغلوبين في الدم حوالي 7%.
  • مستوى السكر في فترة الصيام بين 100 – 120 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • و مستوى السكر بعد ساعتين من تناول الطعام حوالي 140 ملليغرام/ ديسيلتر.

    – عند الحصول على هذه النتائج يمكننا القول أن المريض اصبح في حالة توازن مرضي.

       8.   الحفاظ على تلقي العلاج في وقت محدد إذا احتاجت الضرورة لذلك، كما يجب تناول الوجبات في فترات ملائمة، كما يجب الامتناع عما يسبب ارتفاع ضغط الدم و الدهون في الجسم. 

  1. المثابرة على اجراء الفحوصات مثل فحص العينين، الفحص الدوري للكلى، فحص عام للأرجل لأنه يمكن أن يظهر خلل في حال اضطراب معدل السكر الطبيعي في الجسم.
  2. التخلص من البدانة حيث يجب القضاء على الوزن الزائد لدى مرضى السكر لأن لذلك أهمية كبيرة في توازن معدل السكر و زيادة النشاط البدني، فأثبتت بعض الدراسات أن الأشخاص البدينين يعانوا من مضاعفات لمرض السكري اكثر من الأشخاص السليمين.

مخاطر اختلال معدل السكر الطبيعي

اختلال هذا المعدل يؤدي للإصابة بالسكري كما ذكرنا سابقاً ومن الاخطار التي يسببها هذا المرض:

  1. يسبب السكري الإصابة بأمراض الاوعية الدموية و القلب كما يمكن أن يسبب أزمات قلبية كذلك جلطات.
  2. يزيد مرض السكر الإصابة بفشل كلوي مما يؤثر سلباً على الكلية وقد يجبر المريض إلى اللجوء لغسل الكلى بشكل مستمر.
  3. يسبب هذا المرض الشعور بالاكتئاب و العصبية بشكل دائم مع زيادة التوتر و القلق.
  4. من أعراضه الجانبية أيضاً الشعور الدائم بالوهن و التعب كذلك الإرهاق مع عدم القدرة على بذل أي مجهود.
  5. في الحالات المتقدمة من المرض قد يصاب المريض بالعمى.
  6. يسبب المرض الشعور بتنميل في الأطراف مع عدم القدرة على الشعور بالنهايات العصبية.
  7. من أخطار هذا المرض ايضاً صعوبة التئام الجروح مما يزيد من فرصة التهاب هذه الجروح.
  8. في بعض الحالات يسبب المرض القدم السكرية مما يؤدي إلى بتر الأصابع على المدى الطويل.
  9. في حال الامرأة الحامل فهي تكون معرضة للإجهاض مع الإصابة بعدوى فيروسية.
  10. قد يسبب أيضاً هشاشة في العظام.

كيف أعرف ان طفلي يعاني من اختلال معدل السكر

أصبح داء السكر منتشر بين الأطفال و المراهقين أيضاً بشكل كبير، يعود ذلك إلى السمنة التي يعاني منها الأطفال، لذلك توصي المنظمة الأمريكية بإجراء فحوصات للأطفال الذين يعانون من البدانة للتأكد من سلامتهم و عدم إصابتهم بداء السكر من النمط 2، أيضاً هناك بعض الأمور التي تسبب خطر الإصابة مثل:

  • الوراثة و وجود تاريخ عائلي لأشخاص مصابين بمرض السكري في العائلة.
  • العِرق حيث أن الأطفال ذو الأعراق الافريقية، الامريكية ذات الأصول اللاتينية، الأمريكيون الأسيويين، سكان جزر المحيط الهادي هم من أكثر الأعراق للإصابة بداء السكر.
  • نزول وزن الطفل حديث الولادة.
  • إصابة الأم بالسكري الحملي عند الحمل هذا يعرض الطفل لخطر الإصابة بداء السكر.

أهم النصائح للوقاية من الإصابة بمرض السكري

  1. أهم النصائح هي الالتزام بممارسة الرياضة بشكل يومي للحفاظ على الصحة و الحفاظ على معدل السكر الطبيعي في الجسم.
  2. الامتناع عن تناول الوجبات السريعة التي تحوي على نسب كبيرة من الدهون و الكربوهيدرات التي تزيد من زيادة الوزن وتسبب البدانة التي يصعب التخلص منها.
  3.  الامتناع عن شرب المشروبات الغازية لما لها من أثر على العظام و الاسنان أيضاً لاحتوائها على نسب عالية من السكريات الضارة.
  4. كذلك الامتناع عن تناول الوجبات قبل النوم بشكل مباشر لأن ذلك يسبب التخمة و صعوبة في الهضم.
  5. التقليل بشكل كبير من تناول الحلويات و السكريات سواء عن طريق الطعام أو الشراب لأن لها أثار سلبية جداً في ارتفاع السكر في الجسم.

في النهاية:إن جسم الإنسان هو الآلة التي يقوم من خلالها بجميع وظائف و نشاطات الحياة كذلك هو مدين لهذه الآلة بجميع ما يصدر عنه من مشاعر يمكن أن يعيشها أو يختبرها خلال حياته فلا بد من أن يعامل الإنسان جسده بإنصاف عن طريق الممارسات الصحية التي تحسن من الصحة الجسدية و النفسية للإنسان على حد سواء.

فيجب الاهتمام بضبط معدل السكر الطبيعي في الجسم عن طريق الانتباه إلى ما نقوم بتناوله من أطعمة أو مشروبات يمكن أن تؤثر على صحتنا كما يجب الأخذ بعين الاعتبار السلامة الجسدية العامة فيجب الابتعاد عن الممارسات المؤذية التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة خطيرة .كذلك ينعكس الاهتمام بالصحة الجسدية إيجاباً على الصحة النفسية و العقلية  فيمكن القول أن الغذاء السليم  مع ممارسة النشاط البدني يساعد على تحسين المزاج والوقاية من الإصابة بالاكتئاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى