النشرة الصحية

مرض السكري | أنواعه و أعراضه وكيفية الكشف عنه

يعاني الكثير من الأشخاص من أمراض مزمنة عديدة منها مرض السكري و مرض الضغط و أمراض القلب المزمنة و غيرها. من الأمراض التي تشكل نسبة عالية من الإصابات حول العالم.

ضمن هذا المقال سنقوم بتقديم شرح واضح و مفصل حول مرض السكري المزمن،و قد تم العمل ضمن هذا المقال وفق عدة دراسات و أبحاث موثوقة. و قد تم انتقاء أهم المواضيع من موقع مرسول مختص في تقديم أهم المعلومات حول هذا المرض. بدءاً من أعراضه الأولية مروراً بأنواعه و كيفية علاجه حسب كل حالة. 

الكثير من الأشخاص مهتمون بالبحث عن المعلومات المهمة حول هذا المرض و قد قمنا بتنسيق أهم هذه المعلومات ضمن هذا المقال. 

ما هو مرض السكري؟ 

يعد من أحد أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً و التي تشكل نسبة الإصابات بهذا المرض نسبة مرتفعة جداً. و لا تقتصر الإصابة بهذا المرض على الأشخاص من الأعمار الكبيرة فقط.

بل قد يصيب هذا المرض الأشخاص من فئة الشباب و أيضاً من فئة كبار السن. و هو مرض ينشأ نتيجة خلل في عمل البنكرياس فقد لا يقوم بإنتاج الأنسولين الكافي للجسم أو قد لا يستطيع الجسم. استخدام الأنسولين الذي تم انتاجه من البنكرياس بالطريقة الصحيحة. و عند بدء ظهور مثل هذه المشاكل ينتج لدينا ما يسمى بمرض السكري المزمن. 

ما هي أنواع مرض السكري المزمن؟ 

يقسم مرض السكري المزمن إلى عدة أنواع منها مرض السكري من النمط الأول و مرض السكري من النمط الثاني و السكري الحملي، لكل من هذه الأنواع أسباب معينة و علاج مناسب خاص بها سنقوم باستعراضها بالتفصيل. 

مرض السكري المزمن من النمط الأول:

يعد هذا المرض من النمط الأول أحد الأمراض التي ترتبط بمشكلة إنتاج الأنسولين في الجسم. و هو مرض مناعي ذاتي يعاني الجسم عند الإصابة به بتعطل البنكرياس و عدم قدرته على إنتاج الكميات الكافية من الأنسولين. و قد لا يقوم بإنتاجها أبداً، يعتمد علاج هذا النمط من مرض السكري على أخذ جرعات الأنسولين التي يتم وصفها من قبل طبيب مختص. تشكل نسبة الإصابات بهذا النمط من فئة الشبان أكثر من كبار السن. 

مرض السكري المزمن من النمط الثاني:

هذا النمط من مرض السكري يتميز بإصابته للأشخاص من أعمار كبيرة، و أكثر العوامل التي تساهم في الإصابة بهذا النمط من السكري المزمن هي الوزن الزائد و العوامل الوراثية. فقد تتواجد عدة إصابات ضمن العائلة الواحدة وأيضاً للعرق تأثير في احتمال الإصابة بهذا النمط تعتمد المعالجة. ضمن هذه الإصابات على استخدام خافضات السكر الفموية و التي يتم وصفها من قبل الطبيب المختص. 

مرض السكري الحملي:

تم تسمية هذا النوع بالسكري الحملي لأن الإصابة به تخص المرأة الحامل. فعند تواجد عدة إصابات ضمن العائلة الواحدة أوإذا كانت المرأة الحامل من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

قد تكون فرصة الإصابة بالسكري خلال فترة حملها كبيرة جداً، ولكن قد لا تظهر الأعراض الخاصة بالسكري الحملي. على المرأة الحامل لذلك يطلب الطبيب التحاليل الدموية الخاصة بالسكري خلال فترة الحمل.

قدمت البحوث العلمية معلومات مفادها أن السكر الحملي مشابه جداً لهذا المرض المزمن. من النمط الثاني من حيث الأعراض و أسباب الإصابة، من الجديد ذكره أن المرأة التي تعرضت للإصابة بالسكري الحملي. تكون معرضة للإصابة بالسكري من النمط الثاني بعد إصابتها بالسكري الحملي. 

ما هي أعراض الإصابة بمرض السكري في بدايته:

يبدأ مرض السكري بالظهور عن طريق عدة أعراض معينة تسمى الأعراض المبكرة أو الأعراض الأولية للإصابة. بمرض السكري، و لكل نوع من مرض السكري المزمن أعراض أولية خاصة به :

أعراض مرض السكري المزمن في بدايته النمط الأول:

إن أبرز أعراض النمط الأول من هذا المرض هي خسارة الوزن بشكل غير مبررفغالباً. ما يلاحظ المريض أنه جسمه يخسر الكثير من الوزن دون بذل أي مجهود أو اتباع أي حمية لإنقاص الوزن. أما الأعراض الأخرى فهي تخص الجهازالهضمي حيث يعاني المريض من اضطرابات معو مثل الشعور بالغثيان والإقياءو غيرها من الاضطرابات الأخرى. 

أعراض مرض السكري المزمن في بدايته النمط الثاني :

تختلف الأعراض الأولية بين النمط الأول والنمط الثاني من هذا المرض. فعند إصابة المريض بالمرض النمط الثاني. غالباً ما تبدأ الأعراض في البداية بشعور النمل و الخدر والوخز في الأطراف و خاصةً الأصابع، و يرافق هذا المرض ضعف في الجهاز المناعي للجسم. لذا نرى أن المريض يكون عرضة للإصابة بأي عدوى التهابية فيروسية كانت أم جرثومية. بالإضافة يستغرق أي جرح بسيط عند مريض السكري وقت أطول للالتئام و توقف النزف وذلك نتيجة هشاشة الأوعية الدموية لديه. 

ما هي أكثر أعراض مرض السكري شيوعاً؟ 

إن إصابة الشخص بالمرض المزمن من النمط الأول أو الثاني فلا بد أن يعاني من مجموعة أعراض مشتركة. بين النمطين و هي الأكثر شيوعاً و تعد علامة شائعة تدل على المرض.

من أبرز هذه الأعراض الشائعة هي شعور المريض بالتعب و خاصةً بالمراحل المتقدمة من المرض و أيضاً كثرة التبول و بالتالي الجفاف و هذا أمر يجب الانتباه منه. بشكل كبير حيث يعاني مريض السكري من جفاف الفم الدائم و الذي يستدعي شرب كميات كبيرة من الماء بشكل متكرر و مستمر. 

كيف يتم كشف مرض السكري و تشخيصه؟ 

بعد أن قمنا بالشرح المفصل حول مرض السكري المزمن و تقديم المعلومات. حول أعراضه حسب كل نوع فلا بد من الانتباه من قبل أي شخص منا عند بدء ظهور أي من الأعراض السابقة أن يقوم الشخص بالتوجه إلى الطبيب المختص لاتخاذ الإجراءات ابمناسبة، فكما هو معلوم أن أي مرض يتم كسفه بشكل مبكر يكون التعامل معه أسهل بشكل كبير. 

الوسائل الطبية لتأكيد الإصابة بمرض السكري أو نفيها:

بعد أن يقوم الشخص بالذهاب إلى الطبيب المختص لشرح طبيعة الأعراض التي بدأت و طلب الاستشارة، غالباً ما يقوم الطبيب بطلب تحاليل السكر التي تفيد في تأكيد الإصابة أو نفيها وذلك بعد أن يقوم بإجراءات الفحوص الطبية بشكل كامل، و تلك التحاليل هي وفق مايلي:

  • تحليل البول الطبي و الذي يفيد في تحديد فينا إذا كانت نسبة الغلوكوز طبيعية أم لا.
  • لا تقتصر هذه التحاليل على تحليل البول الطبي بل يقوم الطبيب بطلب تحليل دموي لكشف نسبة الغلوكوز في الدم و التحقق فيما إذا كانت ضمن حدودها الطبيعية أم أنها تشير لوجود إصابة بمرض. 

بعد أن يقوم الطبيب بالإطلاع على نتيجة التحاليل الطبية التي طلبها سيقوم بالتشخيص الصحيح واتباع الإجراءات العلاجية الصحيحة. 

اقرأ أيضاً: معدل السكر الطبيعي في الجسم

هل يوجد مضاعفات ناتجة عن مرض السكري المزمن؟ 

كما هو معروف فغالباً ما يوجد لكل مرض مضاعفات ناتجة عنه و قد تكون هذه المضاعفات مبكرة أو متأخرة، قد يكون لمناعة الشخص علاقة مهمة بتأثره بحدوث المضاعفات أو عدم حدوثها و هي تتدخل بحدة هذه الأعراض أيضاً فالشخص الذي يعاني من ضعف في المناعة من المحتمل جداً حدوث مضاعفات لشكل أكبر و أخطر من الشخص الدي يتمتع لمناعة جيدة، و لكن باي حال قد لا تحدث هذه الأعراض لدى كل الأشخاص المصابين بمرض السكري المزمن،من أبرز هذه المضاعفات الناتجة عن حدوث مرض السكري المزمن:

المضاعفات التي تحدث بعد مدة قصيرة من حدوث مرض السكري المزمن:

هذه الاعراض غالباً ماتظهر نتيجة عدم التزام المريض بتعليمات الطبيب و هي :

  • فرط سكر الدم: فرط السكر في الدم هو من المضاعفات التي تحدث خلال فترة زمنية قصيرة من الإصابة بمرض السكري المزمن، وهي تحدث نتيجة عدم التزام المريض بالأدوية الطبية التي وصفها الطبيب أو عدم التزام المريض بالحمية الغذائية الخاصة بهذا المرض و قد تؤدي لحدوث نوبة فرط سكر مهددة للحياة لذلك لا بد من التزام المريض بكل التعليمات تفادياً لحدوث مثل هذا النوع من الاختلاطات. 
  • انخفاض سكر الدم :لا يمكن أن نقول أن انخفاض مستوى السكر في الدم هو من مضاعفات الإصابة بمرض السكري المزمن نتيجة عدم الالتزام بالحمية أو الأدوية بل سبب حدوث هذا الانخفاض هو تناول الأنسولين أو خوافض السكر الفموية بجرعات كبيرة  من استشارة الطبيب لذلك لا بد من استشارة الطبيب المختص قبل زيادة جرعة دواء مرض السكري المزمن. 

المضاعفات التي تحدث بعد مدة زمنية طويلة من الإصاذة بمرض السكري المزمن:

قد تنجم عدة مضاعفات بعد الإصابة بمدة طويلة بمرض السكري المزمن و خاصةً إذا لم يقم المريض بالالتزام بالتعليمات الطبية بما فيها الحمية الغذائية الخاصة بمرض السكري المزمن و كذلك تناول الأدوية التابعة لهذا المرض بانتظام، من بين أبرز هذه المضاعفات :

  • اعتلال الكلى الناتج عن مرض السكري المزمن:

نتيجة ارتفاع سكر الدم الناتج عن إهمال المريض قد يؤدي لإصابة الكلى بعدة أمراض تؤدي لحدوث خلل في عملها و أداء وظائفها بالشكل الصحيح و عند حدوث ذلك لا بد من مراجعة الطبيب المختص لاتخاذ الإجراءات العلاجية الضرورية. 

  • اعتلال الأعصاب: أيضاً من ضمن أبرز المضاعفات التي قد تحدث بعد مدة طويلة من الإصابة بمرض السكري المزمن هي إصابة الأعصاب باعتلال يؤدي لصعوبة أداء وظيفتها بالشكل الصحيح و ظهور أعراض معينة تستلزم مراجعة الطبيب المختص لمعالجة الأعصاب. 
  • ارتفاع ضغط  الدم : قد يحدث بعد مدة زمنية طويلة من الإصابة بمرض السكري ارتفاع ضغط الدم بشكل متكرر و هذا يستدعي الخضوع لمعالجة معينة سعياً لخفض ضغط الدم و معالجته من قبل الطبيب المختص. 
  • الإصابة بأمراض القلب: تؤدي الإصابة بمرض السكريعلى المدى الطويل الإصابة بالعديد من الأمراض القلبية المختلفة و كذلك إصابة الأوعية الدموية و قد ينتج عن ذلك الإصابة بالاحتشاء القلبي و الذبحة القلبية  و غيرها من أمراض القلب و الأوعية الدموية الأخرى. 
  • الإصابة بالسكتة الدماغية :إن إصابة الشخص بمرض السكري المزمنلفترة زمنية طويلة قد تزيدمن احتمال حدوث السكتة الدماغية المفاجئة و لكن يمكن أن يتدارك الشخص هذه الإصابة من خلال الالتزام بالحمية الغذائية و الأدوية الطبية الخاصة بهذا المرض. 
  • أمراض العيون الناتجة عن الإصابة بمرض السكري المزمن:قد تؤدي الإصابة بالنمط المزمن. لفترة زمنية طويلة حدوث مشاكل في العيون مثل اعتلال الشبكية لذلك يجب على المريض عند ظهور أية مشكلة. في العيون او أية أعراض مراجعة الطبيب لعلاج ذلك. 

المشاكل المتعلقة باللثة الناتجة عن الإصابة بمرض السكري المزمن:

تعاني اللثة و الأسنان بشكل عام من عدة مشاكل نتيجة الإصابة بالنمط المزمن. و تؤدي لظهور عدة أعراض تستدعي من المريض مراجعة طبيب الأسنان المختص لعلاج هذه المشاكل، من أبرز هذه المشاكل:

مشكلة نزف اللثة:

تعد مشكلة نزف اللثة أحد أكثر المشاكل شيوعاً بعد الإصابة بمرض اللثة و ذلك بسبب هشاشة الأوعية الدموية. التي تؤدي لنزف اللثة بعد اي تخريش بسيط لها مثل تفريش الأسنان أو استخدام الخيط السني لتنظيف الأسنان، و أيضاً قد تحدث نزوث لثوية عفوية بعد الإصابة المتقدمة بهذا المرض المزمن. 

مشكلة سوء إطباق الأسنان:

بعد تعرض اللثة للضعف تؤدي لخلل في حركة الأسنان و بذلك قد يلاحظ المريض سوء إطباق سني. لم يكن موجود سابقاً فكما نعلم أن اللثة هي النسيج الذي يدعم السن و يقوم بالمحافظة على مكانه لذلك أي خلل بها سيؤدي لخلل بتموضع الأسنان. 

مشكلة احمرار و تورم في الحليمات اللثوية و أجزاء اللثة الأخرى:

إن حدوث النزوف اللثوية و تعرض الأسنان لسوء الإطباق هي عبارة عن عوامل تزيد من نسبة حدوث البؤر الجرثومية. التي تؤدي لتورم اللثة و احمرارها وهي تعبير عن حدوث التهاب حاد فيها. 

مشكلة بخر الفم الناتج عن الإصابة بالمرض المزمن

إن إصابة المريض بمرض السكري المزمن يؤدي لحدوث جفاف فموي بسبب نقص تدفق اللعاب الفموي و ذلك يؤدي لحدوث ما يسمى البخر الفموي و ظهور رائحة كريهة من الفم تسبب مصدر إزعاج للمريض. 

مشكلة تأخر شفاء النسج الفموية

إن معاناة مريض السكوي مع مختلف أنواع الجروح تعد من أكثر المشاكل حدوثاً بالنسبة للمريض و ذلك بسبب هشاشة الأوعية الدموية. و هذا يؤدي لصعوبة. في التئام الجروح و التسبب بحدوث نزوف متعددة قد تستدعي تدخل طبي لإيقافها و خاصةً عملية القلع السني التي تؤدي لحدوث نزف قد يكون خطير بالنسبة لمريض السكري. 

قد يعجبك : أفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب البروستات

ما هي النصائح الموجهة لمريض السكري؟ 

توجد العديد من النصائح المهمة التي يجب على مريض السكري أن يلتزم بها و ذلك للمحافظة. على صحة جسمه و تجنب تعريضه للمضاعفات الهطيرة التي قد تحدث نتيجة الإصابة بمرض السكري المزمن، من أبرز هذه النصائح:

  • الالتزام بالتعليمات الطبية الموصوفة من قبل الطبيب و الالتزام بالحمية الغذائية الخاصة بمرض السكري المزمن. 
  • استشارة الطبيب في حال ظهور أية مشكلة أو أي أعراض أخرى. 
  • الاهتمام بالصحة الفموية الجيدة و زيارة. طبيب الأسنان بشكل مستمر ودوري تفادياً لظهور أية مشاكل خاصة بالأسنان و اللثة. 
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم و خاصةً رياضة المشي التي تعد ضرورية جداً لمريض السكري و هي تجنبه من الإصابة بعدة أمراض وخاصةً أمراض القلب و الأوعية الدموية. 
  • الاهتمام بالوزن حيث يعد الوزن الزائد أحدأكثر العوامل التي تؤثر بشكل سلبي كبيرعلى مريض السكري. و تؤدي لزيادة احتمال حدوث مضاعفات خطيرة. 
  • تجنب تناول المشروبات الحاوية على الكافئين مثل القهوة فهس تعد خطرة على صحة مريض السكري. لذا يجب الاعتدال بتناول مثل هذا النوع من الشروبات. 
  • يجب على مريض السكري. أن يتناول كميات كبيرة من الماء خلال اليوم وذلك منعاً لحدوث الجفاف. 
  • أخيراً مراجعة الطبيب المشرف على علاج المريض بشكل دوري لمتابعة العلاج بشكله الصحيح. 

أخيراً،إن موض السكري من الأمراض المزمنة التي تعد شائعة بشكل كبير لذا يجب على كل شخص. تبدأ عنده ظهور أية أعراض من أعراض هذا المرض التي ذكرناها. أن يقوم بمراجعة الطبيب المختص لتلقي العلاج المناسب، كما يجب أن يتبع أي شخص التعليمات الوقائية. لتجنب حدوث هذا المرض و أهمها الاهتمام بتناول الأغذية الصحية و ممارسة الرياضة بشكل منتظم. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى