النشرة الصحيةعمليات التجميلعمليات التجميل للنساء

كم سعر عملية تصغير الثدي بالسعودية

تعد عملية تصغير الثدي إحدى الظواهر التي انتشرت مؤخراً في المملكة العربية السعودية. و قد أصبحت السيدات تلجأ لها في حالة الثدي الكبير أو المترهل و الذي يعد مشكلة لما يسببه من آلام في الأكتاف أو الظهر كذلك يؤدي إلى تراجع ثقة السيدة بنفسها بشكل كبير.
تختلف تفاصيل عملية تصغير الثدي من تكلفة و مضاعفات باختلاف الحالة المراد معالجتها. حيث لا تقتصر هذه العملية على النساء بل يمكن أن تجرى في بعض الحالات للرجال أيضاً، لنتعرف سوياً في هذا المقال على مجموعة التفاصيل و المعلومات التي تخص هذا الإجراء.

ما هي عملية تصغير الثدي؟

هي عملية يتم فيها إزالة الدهون الزائدة في منطقة الصدر إضافة إلى الأنسجة المحيطة بالثديين. يمكن أن يخضع لها الرجال أو النساء على حد سواء في إطار حل مشكلة التثدي.
يتم إجراء العملية في المستشفى تحت إشراف الأطباء المختصين. حيث يخضع المريض للتخدير العام و تستمر العملية من ساعتين حتى أربع ساعات في بعض الأحيان، يبقى المريض بعدها في المستشفى و تحت المراقبة لمدة ثلاث أو أربع أيام.

اقرأ أيضاً: تجميل الأنف |خطوات إجراء العملية و مضاعفاتها

في عملية تصغير الثدي يتم قطع الجلد لإزالة الأنسجة الدهنية حول غدة الثدي من منطقة أسفل الصدر. و يتم استخدام المنطقة العلوية لإعادة بناء و هيكلة الثدي حيث يتم إزاحة الحلمة مع إمداد الأعصاب إلى الأعلى قليلاً حتى لا تتأثر حساسية الحلمة و لتتمكن السيدة من الإرضاع في وقت لاحق.

يتوفر العديد من التقنيات الجراحية لإجراء العملية تبعاً لحالة الجلد وحجم الثدي. كذلك حالة غدة الثدي و يتم في أغلب الجراحات دمج عملية التصغير مع عملية الرفع من أجل الحصول على مظهر أجمل. 

كيف تتم عملية تصغير الثدي؟

المرحلة الأولى:

إن المرحلة الأولى من أي عمل جراحي هو الاستشارة التفصيلية للأخصائي التي يتم فيها شرح رغبات المريضة و تصوراتها. عن الشكل النهائي ليقوم الجراح بإعلامها بالتقنيات الموجودة و مسار العلاج.

المرحلة الثانية:

من المهم قبل إجراء عملية تصغير الثدي الخضوع لمجموعة من الفحوصات التي يطلبها الطبيب المشرف على الحالة و التي تكون عبارة عن:
1- فحص الدم
2- تخطيط القلب
3- التصوير الشعاعي للثدي

المرحلة الثالثة: 

و هي مرحلة العمل الجراحي حيث يبدأ الجراح العملية بشق منطقة أسفل الصدر، ويختلف مسار الشق من عملية لأخرى تبعا لثدي المريضة لكن الأنواع الأكثر شيوعاً هو شق ، و شق ال ، بالإضافة لشق ال
يستخدم الشقان الأخيران في حال الرغبة بإزالة أجزاء كبيرة من الأنسجة في حين يسمح القطع الأول بإزالة أنسجة أقل. يتم تحديد الشق المناسب من قبل الطبيب المختص بعد معاينة الحالة و وضع خطة العالج بموافقة المريضة

أسباب اللجوء إلى عملية تصغير الثدي:

في حين يتم إجراء عمليات تكبير الثدي في الغالب لأسباب جمالية. إلا أن هناك أسباب طبية و أكثر أهمية لهذه العملية، و يمكن تلخيص هذه الأسباب فيما يلي: 

  1. الآلام المزمنة في الظهر أو الرقبة و الأكتاف و التي تحتاج إلى استخدام دائم لمسكنات الألم في بعض الأحيان.
  2. ألم الأعصاب المحيطة بالمنطقة حيث تعاني بعض السيدات من الضغط على أعصاب هذه المنطقة. بسبب الحجم غير الاعتيادي للثدي مما يؤدي إلى الشعور بالألم في أعصاب المنطقة.
  3. تهيج الجلد أو الطفح الجلدي المزمن في منطقة أسفل الثديين. 
  4. النشاط المقيد حيث تعاني بعض النساء من صعوبة القيام ببعض النشاطات أو الحركات خصوصاً الرياضية بسبب الحجم الكبير للثدي و الذي يسبب الألم أو الإزعاج عند الحركة السريعة غير الاعتيادية.
  5. ضعف الثقة بالنفس المرتبطة بكبر حجم الثدي.
  6. صعوبة العثور على ملابس ملائمة أو حمالة صدر بقياس مناسب. 

المضاعفات المحتملة لعملية تصغير الثدي:

بفضل التقنيات الطبية و الجراحية الحديثة تم تقليل مخاطر تصغير الثدي بشكل كبير في السنوات الأخيرة. لكنها كأي عمل جراحي لا بد أن يحمل بعض المضاعفات التي تتمثل في:

مخاطر الجراحة العامة:

في أي جراحة هناك مجموعة من المخاطر المشتركة فإن أول المخاطر المحتملة هي حالات التجلط الدم بعد الجراحة أو حالات النزيف التي يمكن أن تحدث في أي عملية جراحية. كذلك حالات توقف القلب عند الخضوع للتخدير العام.
في بعض الحالات يمكن أن تكون الالتهابات التي تصيب الجروح أحد المخاطر المحتملة. لكن عادة ما يمكن تدارك هذه المخاطر من قبل الأطباء المختصين

قدرة غدة الثدي على أداء وظائفها:

يمكن أن تكون هذه نتيجة محتملة أخرى لعملية تصغير الثدي، حيث تظهر أعراضها مع مرور الوقت، فعندما يتم تصغير الثدي يمكن أن تصاب الأعصاب أو القنوات الناقلة للحليب مما يؤدي إلى فقدان القدرة على الرضاعة الطبيعية. يمكن كذلك عند فصل غدة الثدي و توصيلها مرة أخرى بالأوعية الدموية تعذر استعادة وصول الدورة الدموية إليها مما يؤدي إلى فقدانها في حالات استثنائية بشكل كامل.

إمكانية عدم التناظر:

بالتأكيد ينطوي تغيير حجم الثدي على حصول تباين في الشكل بين الثديين. إذ يمكن أن تعاني بعض النساء من تباين خفيف بين حجم الثديين في حين يكون التباين كبيراً لدى البعض الآخر. كما يمكن ان تؤدي العملية إلى عدم تناظر في شكل الثديين فيظهر أحدهما أعلى أو أدنى من الآخر.
يمكن تجنب هذه المشاكل بارتداء حمالة الصدر الطبية الداعمة خلال فترة العلاج مما يساعد في التصدي لهذه الحالات 

عدم إمكانية متابعة العلاجات بسبب التكلفة: 

يعتبر التأمين الصحي عملية تصغر الثدي من العمليات التجميلية التي لا تخضع لتغطية النفقات على حساب التأمين إلا في بعض الحالات الاستثنائية. و في حال حدوث أي مضاعفات لا تعتبر شركات التأمين مطالبة بتغطية تكاليف علاجها حتى إذا كانت تدابير ضرورية من الناحية الطبية، في هذه الحالة يمكن أن تكون متابعة العلاجات مكلفة للمريض بشكل لا يستطيع تحمل تكاليفه.

تكلفة عملية تصغير الثدي:

تتفاوت تكاليف العملية من بلد إلى آخر و حتى في البلد نفسه من مدينة إلى أخرى. إذ تختلف بحسب المعدات الطبية المستخدمة و الحالة العلاجية للمريض لكن يمكن أن تتراوح أسعار عملية تصغير الثدي في السعودية بين 20000 و 25000 ريال سعودي.

قد يعجبك : عمليات التجميل للرجال وانتشارها في مختلف بلدان العالم

بعض الأسئلة الشائعة:

اخترنا لكم بعض الأسئلة الشائعة عن عملية تصغير الثدي و هي: 

هل عملية تصغير الثدي تسبب سرطان الثدي؟

لا، لا يوجد أي علاقة بين عملية تصغير الثدي و حدوث السرطان. حيث تختلف المضاعفات الجانبية لهذه الجراحة لكن بالتأكيد السرطان ليس واحد منها

هل يكبر الثدي بعد عملية التصغير؟

بعد إجراء العملية يمكن زيادة أو خسارة الوزن وذلك يمكن أن يؤثر على حجم الثدي و نتائج العملية. لذا ينصح الجراحون بأخذ تغيرات الوزن المتوقعة بعين الاعتبار عند تحديد موعد إجراء العملية 

في الختام نستنتج أن عملية تصغير الثدي هي عمل جراحي بقدر بساطته و كما له العديد من الحسنات فله أيضاً مضاعفات و مخاطر يجب أخذها بعين الاعتبار عند اتخاذ القرار للقيام بالعملية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى