النشرة الصحية

التهاب غدة البروستات البسيط و أهم أعراضه

سنتناول في مقالنا لهذا اليوم ومن خلال موقعنا ( موقع مرسول ) الحديث عن موضوع طبي هام جداً و ضروري و يخص الذكور. بشكل عام و هو ما يتعلق بغدة تدعى غدة البروستات. هذه الغدة الموجودة فقط لدى الرجال دون النساء و تعد هامة جداً و ضرورية كعضو مساهم في صحة السبيل التناسلي الذكري.

حيث تتوضع غدة البروستات أسفل المثانة بقليل وتكون محيطة بالجزء العلوي للإحليل الذي يقوم بتصريف البول من المثانة. إنّ الوظيفة الأساسية لغدة البروستات في إنتاج السائل الذي يقوم بتغذية الحيوانات المنوية ونقلها والذي يسمى (السائل المنوي). بالإضافة إلى أدوارها الأخرى الهامة جداً و التي سنتحدث عنها في هذه المقالة..

ما هي غدة البروستات؟

هي واحدة من غدد الجسم العديدة و التي تتمتع بوظائف مختلفة، يتميز بها الذكور فقط وتعتبر واحدة من مكونات جهاز التكاثر لديهم. فهي تتوضع إلى الأمام من عنق المثانة و أعلى الاحليل الذكري و خلفها يمتد المستقيم الذي يشكل آخر أعضاء الجهاز الهضمي. و يحيط بهذه الغدة محفظة خاصة بها. 

تعتبر مشاكل غدة البروستات من المشاكل الشائعة جداً عند الذكور حصوصاً عند الكبار بالسن. كما قد تصاب هذه الغدة بأنماط متعددة من الأمراض منها الأورام الحميدة و الخبيثة و منها الالتهابات التي قد تكون حادة أو مزمنة أو بسيطة.

ما هي أنواع الالتهابات التي تصيب هذه الغدة؟

التهاب غدة البروستات البسيط و أهم أعراضه
التهاب غدة البروستات البسيط و أهم أعراضه
  • التهاب البروستات البكتيري : قد يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة الإصابة بعدوى جرثومية معينة. قد تصل للجسم بعدة طرق مختلفة نذكر منها الانتان الدموي مثلاً أو التهاب المجاري البولية أو الاتصال بالعلاقة و تعدد الشركاء. و لهذا النوع من الالتهابات الجرثومية نوعان منها الالتهاب الحاد للذي يعتمد علاجه على استخدام المضادات الحيوية. الموجهة لعلاج البكتريا و منها الالتهاب المزمن الذي نصنفه عندما يحدث إزمان للعدوى الحادة أو تكرار للإصابة بها.
  • التهاب البروستات اللاعرضي أو البسيط : حقيقةً هذا النوع من التهابات البروستات هو ما سنتحدث عنه بالتفصيل في مقالتنا هذه. و هو يعتبر من أسهل أنواع التهابات البروستات علاجها و أقلها تألماً على المريض.

ما هي أعراض التهاب البروستات البسيط:

في الواقع قد يمر هذا الالتهاب دون أن يشعر به المريض نهائياً فيصاب به و يشفى منه و دون حتى أن يعلم بذلك و هو ما نسميه بالتهاب البروستات البسيط اللاعرضي أي أن المصاب تعرض للمرض و شفي منه دون أن يشعر بذلك حتى.

و في أحيانٍ أخرى قد يشكو المصاب من بعض الأعراض الخفيفة المزعجة قليلاً و نذكر منها :

  • عسرة التبول : و المقصود بهذا المصطلح هو أن المريض لديه رغبة أو حاجة للتبول و لكنه عندما ينوي فعل ذلك يجد نفسه لا يستطيع فيعاني من إزعاج شديد عضوي و نفسي. و يشعر كأن هناك عائق يمنعه تماماً من أن يقضي حاجته و يصفه عادةً بالصعوبة في التبول. و هذا العرض حقيقةً هو الأكثر شيوعاً من بين أعراض التهاب البروستات البسيط و هو الأكثر إزعاجاً تقريباً.
  • كذلك التبول البطيء جداً: يأتي إليك المريض في هذه الحالة بشكاية أنه يستغرق وقتاً طويلاً للانتهاء من عملية التبول. و أن التبول بطيء و كأنما هناك عائق ما يسبب ضعفاً و بطئاً. في تدفق التبول و يبطئ من جريانه و مروره من عنق المثانة عبر الاحليل الذكري .
  • الإلحاح البولي : يعتبر هذا العرض أيضاً من بين الأعراض الشائعة لالتهاب البروستات البسيط و ليس فقط شائع بل مزعج أيضاً، و هنا يشكو المريض من تكرار دخوله للمرحاض. بغاية التبول مراتٍ عديدة و بفترات متقاربة و للأسف هذا العرض أكثر ما يعاني منه المريض في فترات الليل. مما يسبب استيقاظه المتكرر من النوم و ذهابه للحمام. و بالتالي عدم حصوله على ساعات نوم كافية ليلاً فيظل متعباً بالإضافة لاضطراره للذهاب إلى الحمام. كل ساعة تقريباً و أحياناً أقل.

كذلك من الأعراض الخفيفة:

  • ضعف الحالة العامة : قد يشكو بعض الذكور الذين يعانون من التهاب البروستات البسيط مما يسمى بالأعراض العامة و التي تشبه حقيقةً أعراض نزلة البرد. أو الكريب و منها نذكر الترفع الحروري البسيط. و الآلام العضلية و المفصلية المعممة و الصداع مثلاً أو حتى الوهن و فقد الشهية. و هي أعراض مماثلة لأعراض أية حالة التهابية بسيطة قد يشكو منها الشخص.
  • عدم القدرة على الإنجاب :حقيقةً يعتبر هذا العرض من الأعراض النادرة جداً. و التي قد تحدث عند إهمال علاج التهاب البروستات البسيط و تركه و تجاهله. فمن المعروف أن لغدة البروستات دور هام جداً في إنتاج و إفراز أنزيمات تدعى بالأنزيمات الحالة. و التي تساهم في عدم تكثف السائل المنوي و الحفاظ على قوامه لذا فإن إهمال علاج التهاب البروستات البسيط. سيسبب ضعفاً في إفراز هذه المواد و إنتاجها. و بالتالي سيؤثر ذلك سلباً على إفراز السائل المنوي و سيؤثر حكماً بشكل سلبي على عملية الإنجاب.

تشخيص التهاب البروستات البسيط:

كما ذكرنا سابقاً في مقالتنا فإن التهاب البروستات البسيط. قد يكون غالباً غير عرضي أي قد لا يشعر المريض أنه مصاب بأي مرض. و هنا في هذه الحالة يكون من الصعب تشخيص الالتهاب. إلا في حال تم كشفه بمحض الصدفة مثلاً أثناء استقصاء مرض آخر سواء في السبيل البولي أو حتى التناسلي و هنا حقيقةً. يمكن تجاهل هذا الالتهاب و تركه للشفاء العفوي كونه لم يسبب أية أعراض. قد تزعج المريض و كل ما عليك فعله في هذه الحالة هو التوصيات بالالتزام بنمط معيشة صحي. و إخبار المريض لطبيبه عند حدوث أي عرض طارئ.

تشخيص التهاب البروستات البسيط عند الترافق بأعراض :

في حال ترافق التهاب غدة البروستات البسيط بأي عرض من الأعراض التي ذكرناها سابقاً. سواء صعوبة التبول أو الإلحاح البولي أو غيرها. فهناك حقيقةً بعض الاستقصاءات التي يمكننا اتباعها لتأكيد التشخيص و هي:

فحص البول و الراسب : 

هو عبارة عن تحليل مخبري بسيط جداً يعطينا معلومات و معطيات تفيدنا و توجهنا. في معرفة وجود إنتان في السبيل البولي أو التناسلي السفلي. من عدم وجوده و هنا في هذه الحالة يكون التحليل مع العرض موجهاً لوجود التهاب بسيط في غدة البروستات.

الفحوص الشعاعية :

هنا 3 أنواع معروفة من الفحوص الشعاعية التي يستخدمها الطبيب المختص و هي الإيكو و هو غالباً ما يتم البدء به نظراً لأنه قد يكون موجود لديه في عيادته. و التصوير بالأشعة البسيطة بالإضافة للتصوير الطبقي المحوري مما يمدنا بمعلومات عن حجم البروستات. و شكلها و يظهر وجود عائق فيها من عدم وجوده.

تنظير المثانة:

قد يتم اللجوء لهذا الاستقصاء عند استمرار الأعراض مثلاً و فشل الطرق السابقة في التشخيص. و بهذا الإجراء يتم الدخول بوساطة كاميرا عبر الإحليل، و هو إجراء حديث و معيار ذهبي في القياس. 

طرق علاج التهاب غدة البروستات البسيط

إن الطرق العلاجية لإلتهاب غدة البروستات تعتمد بشكل أساسي على طبيعة ونوع الإلتهاب. وبناءً على ذلك تحدد الخطة المناسبة للعلاج وأهم طرق العلاج المتبعة نذكر ما يلي :

العلاج الدوائي 

حيث يقوم الطبيب المختص بوصف مضاد الإلتهاب المناسب وذلك وفقاً لنوع البكتيريا المسببة للإلتهاب. ويمكن لهذا المضادات الحيوية أن تحد من إلتهاب غدة البروستات البسيط من دون الحاجة. لإستخدام مضادات الإلتهاب الغير سيتروئيدية.

العلاج الذاتي

وذلك من خلال ما يلي :

  • تناول المأكولات المغذية والفواكه والخضروات الورقية نظراً لأنها تحتوي على العناصر الغذائية. اللازمة لتحسين القلب من خلال تحسين الدورة الدموية وبالتالي التقليل من الضغط النفسي للرجل والتقليل من الإجهاد الشديد.
  • إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن على أن يكون غنياً بالعناصر والمعادن والفيتامينات. التي يحتاجها الجسم كي يكون صحياً وبالتالي تتعزز مناعته ومنع حدوث أي إلتهاب.
  • تنشيط الدورة الدموية من خلال ممارسة تمارين رياضية غير مجهدة مثل المشي السريع والسباحة. حيث تعمل الرياضة على زيادة تدفق الدم ضمن الشرايين وبالتالي تقوي القلب. والإبتعاد قدر الإمكان عن ممارسة الرياضة التي تضغط على منطقة تواجد غدة البروستات مثل ركوب الدراجة الهوائية.

الوقاية من الإصابة بالتهاب غدة البروستات البسيط 

يستطيع الرجل القيام بالعديد من التعديلات على نمط حياته وذلك كي يوقي نفسه من الإصابة. بإلتهاب غدة البروستات البسيط ومن أهم تلك التعديلات نذكر :

  • يجب أن يتجنب أن يجلس لفترات طويلة جداً وبنفس وضعية الجلوس .حيث يجب عليه أن يحاول المشي كلما إستطاع ذلك وفي حال كان عمله يتطلب الجلوس. بشكل مستمر فعليه تغيير وضعية الجلوس وإرجاع الجسم إلى الخلف لمدة بسيطة بحيث يخف الضغط على منطقة الحوض والبطن. والتي تتواجد بها غدة البروستات.
  • إذا شعر الرجل بوخز بسيط في منطقة غدة البروستات عليه أخذ إستراحات. بشكل متكرر من العمل في حال كان العمل مجهداً.
  • المحافظة على علاقة منتظمة مع الشريك حيث أنّ هذه النقطة تعتبر من أهم سبل الوقاية من حدوث إلتهاب غدة البروستات. وفي حال عدم وجود زوج أو شريك جنسي ينصح أغلب الأطباء المختصين بممارسة العادة السرية بشكل منظم وليس إدمان وذلك منعاً لحدوث. إحتقان في الخصيتين وغدة البروستات وبالتالي منع حدوث الإلتهاب.

أيضاً من التعديلات:

  • حيث بينت دراسة أجراها باحثون في جامعة كامبريدج البريطانية على مجموعة من الرجال. ممن لديهم إلتهاب بسيط في غدة البروستات تتراوح أعمارهم ما بين 25 – 55 سنة يحافظون على علاقة صحية ( مع أو بدون شريك ). حيث بينت الدراسة والتي إستمرت لمدة ثلاثة أشهر أنّ الإلتهاب إختفى كلياً دون الحاجة إلى إستخدام أي أدوية أو عقاقير.
  • يجب الإكثار من شرب المياه والإكثار من تناول السوائل حيث أن شرب السوائل بكثرة تؤدي إلى التخلص المستمر من البول وتقلل تركيز الأحماض الضارة به وبالتالي تقلل من إحتمال حدوث إلتهاب في غدة البروستات.
  • التخفيف من الوزن الزائد من خلال إتباع نظام غذائي صحي والإبتعاد عن تناول الدهون المشبعة لأنها تؤدي إلى حدوث بدانة في منطقة البطن والذي يؤدي إلى الضغط على منطقة غدة البروستات عند الجلوس الأمر الذي يمكن أن يسبب حدوث إلتهاب.

عوامل الخطر الإصابة بالتهاب غدة البروستات البسيط

يوجد الكثير من العوامل التي يمكن ان تؤدي إلى الإصابة بإلتهاب غدة البروستات البسيط نذكر منها :

  • إجراء أي عمل جراحي لغدة البروستات.
  • في حال إجراء عمل جراحي والإضطرار لإستخدام القثطرة البولية وهو أنبوب يتم إدخاله في المثانة لتفريغها من البول يمكن أن يُحدث إلتهاب بسيط في غدة البروستات.
  • وجود إلتهاب في الإحليل ( وهو العضو الذكري الذي يقوم بنقل البول من المثانة والسائل المنوي من الخصيتين إلى الوسط الخارجي ) ففي حال وجود أي إلتهاب في الإحليل يمكن أن ينتقل إلى غدة البروستات مؤدياً إلى حدوث إلتهاب بها.
  • الرجل الذي لديه حالة إلتهاب سابقة ( تاريخ مرضي للحالة ) في غدة البروستات لديه قابلية أكثر من غيره للإصابة مرة أخرى بإلتهاب غدة البروستات.
  • وجود مشاكل في الحوض والتي غالباً ما تكون ناجمة عن الرياضات القاسية مثل ركوب الخيل وركوب الدراجة الهوائية.
  • الإصابة بمرض  الإيدز ويسمى ( نقص المناعة المكتسب )

الأدوية المستخدمة في علاج إلتهاب غدة البروستات البسيط

في حالات الإلتهاب البسيط لغدة البروستات يقوم الطبيب المعالج بوصف ما يلي :

  • مسكنات الألم العامة مثل البانادول والسيتامول والتي تعطي المريض شعوراً بالراحة التامة.
  • المرخيات العضلية مثل البارافونيل والتي تعمل على التخفيف من الألم وتقليل التشنجات العضلية والعمل على إسترخائها الأمر الذي يؤدي إلى التخفيف من الضغط الحاصل من المثانة عند إمتلائها بالبول على غدة البروستات.
  • الأدوية التي تقلل من القلق والتوتر تعمل أيضاً على التخفيف من إلتهاب غدة البروستات البسيط.

تحذيرات قبل تناول أدوية علاج إلتهاب غدة البروستات البسيط

حفاظاً على الصحة بشكل عام وعلى عدم حدوث إلتهاب في غدة البروستات بشكل خاص يجب الإلتزام بما يلي :

  • لا يجب تناول أي دواء من دون وصفة طبية أو إستشارة الصيدلاني أو الطبيب المختص.
  • يجب تناول الدواء فور وصفها من الطبيب المعالج مع الإلتزام التام بمواعيدها.
  • لا يجوز أن يتم أخذ نفس الدواء الذي أخذ سابقاً حتى وإن تعرض المريض لنفس الأعراض سابقاً.
  • أن يتم أخذ الكمية الموصوفة بشكل دقيق وعدم تجاوزها.
  • إتباع توصيات الطبيب المختص مثل عدم القيام برياضات معينة أو تناول الغذاء الصحي.

طرق منزلية تساعد في علاج التهاب البروستات البسيط بشكل نهائي

هناك العديد من النصائح التي يمكن إتباعها للتخلص من إلتهاب البروستات البسيط منزلياً  نذكر منها :

  • تدفئة منطقة غدة البروستات بإستخدام وسادة دافئة أو من خلال الجلوس في الماء الدافئ ضمن حوض الإستحمام مدة ربع ساعة.
  • التقليل من المشروبات الحاوية على المنبهات والكافيين
  • الإمتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الإمتناع عن تناول الأطعمة ذات المذاق الحار والحامض لأنها تعمل على تهييج المثانة وبالتالي تهييج منطقة الغدة.
  • الإكثار من تناول المياه بمعدل 4 – 8 أكواب يومياً والإكثار من تناول المشروبات التي لا تحتوي على الكافيين حيث يؤدي ذلك إلى كثرة في التبول وبالتالي إخراج البكتيريا من المثانة والتخلص من الإلتهاب.
  • تجنب الجلوس فترات طويلة جداً لأن ذلك يؤدي إلى تهيج البروستات.
  • تدليل منطقة الغدة وهذا الأمر يؤدي إلى تصريف السوائل والتي تكون سبب في حدوث إلتهاب غدة البروستات

و هكذا نكون قد تناولنا في مقالتنا هذه أهم الأفكار الرئيسية التي تتعلق بالتهاب غدة البروستات البسيط و أهم أعراضه و كيفية تشخيصه، و بالرغم من صغر حجم هذه الغدة إلا أنها تلعب دوراً كبيراً و هاماً في صحة و سلامة الوظائف البولية و الجنسية لدى الذكور و من الضروري جداً عدم إهمال أي نوع من التهاباتها حتى لو كان بسيطاً خصوصاً عند كبار السن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى